البرازيل تستعيد تألقها وتهزم فنزويلا بسهولة

اذهب الى الأسفل

البرازيل تستعيد تألقها وتهزم فنزويلا بسهولة

مُساهمة  messi10 في الإثنين أكتوبر 13, 2008 2:34 pm

البرازيل تستعيد تألقها وتهزم فنزويلا بسهولة
قدم المنتخب البرازيلي أحد أفضل عروضه في الفترة الأخيرة وتمكن من الفوز بسهولة خارج ملعبه على نظيره الفنزويلي بأربعة أهداف دون رد في المباراة التي أقيمت بين الفريقين في الجولة التاسعة الأخيرة من دور الذهاب، ضمن تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010.

افتتح التسجيل للمنتخب البرازيلي كاكا في الدقيقة 6 وأضاف روبينيو الهدف الثاني في الدقيقة 10، وفي الدقيقة 19 تمكن المهاجم أدريانو من إحراز الهدف الثالث، أعقبه روبينيو بإحرازه الهدف الرابع في الدقيقة 67.

جاءت بداية اللقاء مثيرة ورائعة من جانب المنتخب البرازيلي الذي بدأ مهاجماً بحثاً على هدف مبكر يسيطر به على أحداث اللقاء ويقضي به على حماس لاعبي المنتخب الفنزاويلي صاحب الأرض.

وبالفعل في الدقيقة السادسة تمكن كاكا العائد لصفوف منتخب البرازيل بعد غياب استمر 11 شهراً من إحراز الهدف الأول لمنتخب بلاده من تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء الفنزويلية ذهبت في الزاوية الضيقة على يسار حارس المنتخب الفينزويلي رينا فيغا.

ولم يهدأ راقصو السامبا وواصلوا هجومهم الكاسح وسط حالة من الاستسلام والذهول من جانب لاعبو فنزويلا وفي الدقيقة العاشرة ذهبت الكرة إلى روبينيو مهاجم مانشستر سيتي الإنكليزي الذي انطلق في وسط ملعب أصحاب الأرض بدون أي قيود وسدد كرة رائعة لم يشاهدها الحارس فيغا إلا وهي داخل مرماه معلنة عن تسجيل الهدف الثاني للمنتخب البرازيلي.

وازدادت ثقة البرازيليين وسيطرتهم التامة على وسط الملعب خاصة مع نشاط لاعبي الوسط كاكا وإيلانو لاعب مانشستر سيتي الذي لمح المهاجم أدريانو خالي تماماً من الرقابة فمرر كرة متقنة إليه، لم يتوانى المهاجم البرازيلي المتألق مع فريقه إنتر الإيطالي في الفترة الأخيرة في إيداعها داخل المرمى في الدقيقة 19 محرزاً الهدف الثالث، لتسجل البرازيل أسهل وأفضل بداية لها في أي مباراة خاضتها منذ انطلاق تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2010.

وهدأ اللعب تماماً بعد الهدف الثالث، ونشط لاعبو فنزويلا محاولين تضيق الفارق أو على الأقل إحراز هدف قبل نهاية الشوط الأول حفظاً لماء الوجه إلا أن محاولتهم باءت بالفشل أمام تألق مدافعي البرازيل مايكون ولوسيو وجوان، الذين حافظوا على نظافة شباكهم حتى أطلق حكم اللقاء صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم راقصي السامبا بثلاثية نظيفة.

الشوط الثاني
ومع بداية الشوط الثاني أجرى دونغا مدرب المنتخب البرازيلي تغييراً بالدفع بدياغو سيلفا بدلاً من جوان، وكاد المنتخب الفنزويلي أن يفتتح الشوط الثاني بالتسجيل عن طريق المهاجم مالدونادو الذي سنحت له الفرصة مرتين للتسجيل في الدقيقة 52 إلا أن الحارس البرازيلي جوليو سيزار ارتدى قفاز الإجادة وتصدى للكرة بمهارة.

وجاء الرد البرازيلي سريعاً في الدقيقة 55 عندما ضغط أدريانو على قلب الدفاع الفنزويلي خوزيه مانويل راي واستخلص منه الكرة بقوة ثم مررها أرضية متقنة إلى روبينيو المنفرد الذي لعبها بغرابة خارج المرمى.

ولم يمر وقتاً طويلاً حتى تمكن روبينيو من إحراز الهدف الرابع مستغلاً تمريرة ذكية من لاعب الوسط كليبر، انفرد مهاجم مانشستر سيتي على أثرها بالمرمى ووضعها بهدوء وثقة على يمين الحارس الفنزويلي فيغا محرزاً الهدف الرابع في الدقيقة 67.

وانحصر اللعب في وسط الملعب بعد ذلك وقام مدرب البرازيل دونغا بإخراج كاكا الذي استعاد تألقه مع منتخب بلاده ودفع بلاعب وسط هامبروغ أليكس سيلفا بدلاً منه في الدقيقة 71.

وواصل المنتخب البرازيلي ضغطه على مرمى الضيوف وأضاع مهاجموه فرصة إحراز الهدف الخامس، واستسلم تماماً المنتخب الفنزويلي للهزيمة وانكمش لاعبوه أمام مرماهم حتى أطلق حكم اللقاء البيرفوي لويس أبيلا صافرته معلناً نهاية اللقاء بفوز البرازيل بأربعة أهداف دون رد.

بذلك ارتفع رصيد البرازيل إلى 16 نقطة لتحتل المركز الثاني في التصفيات بفارق الأهداف عن المنتخب الأرجنتيني صاحب المركز الثالث، في الوقت الذي يغرد فيه منتخب الباراغواي منفرداً في الصدارة برصيد 20 نقطة.

الاكوادور-تشيلي

وفي مباراة ثانية أنعشت الاكوادور آمالها في بلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة على التوالي بفوزها على تشيلي 1-صفر في مباراة خشنة اضطر فيها الحكم الى طرد ثلاثة لاعبين. سجل كريستيان بينيتيز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 71.

وصعدت الاكوادور إلى المركز السادس برصيد 12 نقطة في حين بقيت تشيلي رابعة ولها 13 نقطة.

وتتأهل المنتخبات صاحبة المراكز الأربعة الاولى إلى النهائيات مباشرة، في حين يخوض صاحب المركز الخامس مباراتي الملحق ضد رابع الكونكاكاف.

وتعرض منتخب تشيلي لضربة قوية بعد طرد مدافعه اسماعيل فوينتيس لتعمده الخشونة على جوفري غيرون. ثم جاء طرد الاكوادوري لويس انطونيو فالنسيا في الدقيقة 76 للخشونة أيضاً، قبل أن يلحق به التشيلياني الآخر غونزالو يارا في الدقيقة 83 لنيله البطاقة الصفراء الثانية.

وعموما جاءت المباراة حذرة خصوصاً شوطها الأول الذي لم يشهد سوى تسديدة واحدة باتجاه المرمى كانت للاكوادوري سيغوندو كاتسيو في أواخر الشوط اصطدمت بالعارضة.

أما هدف المباراة الوحيد فسجله بينيتيز برأسه مستغلا خروجاً خاطئاً للحارس كلاوديو برافو في الدقيقة 71.
avatar
messi10
مبدع جديد
مبدع جديد

المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 07/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى